noselektions


الأربعاء، 4 يناير، 2017

أمنية

هنا
في بداية السنة
قد عمنا الصقيع والظلام
وتجمدت في دمنا الأحلام
وفي المسارب قد ضاعت الأقدام.
ومتاهةً أمامَنا
قد أمستِ الدروب.
والمطرُ الهطول
يطرقُ نوافذي
كزائرٍ خجول.
أمنيتي الليلةَ
أيها الغيثُ الطهور
يا باعثَ الأمل.
أمنيتي 
أن تُذهبَ عن مائك الخجل
أن تهطلَ
 ودونما كلل
فتغمُرَ الشمال والجنوب
عساك عنا تغسل
الذنوب
لعلنا نتوب
لعلنا عن غيِّنَا
نؤوب.
وترجع
العقول والقلوب
أو ربما
في سيلك نذوب.
وتنتهي الحروب.

ليست هناك تعليقات: