noselektions


الاثنين، 4 أبريل 2016

لعنة النهاية

قد تاهَ القاربُ فأرتقبـــــوا .. مَنْ كنتم في التِّيهِ السَّبَـــبُ
إذ ضاعت منه بواصـــلُه .. والأنجُمُ غطتها السُّحُــــبُ
فأنتظروا طُوفَانَ المَـــوجِ .. وعواصِفَ يعلوها اللهـــبُ
بدَّلتم ببطونٍ وطنــــــــــاً .. واليومَ هل يُغني العتَـــــبُ
وملأتم بالسُّحتِ جيــــوباً .. وبزيفٍ يغشاهُ الكــــــــذِبُ
والناسُ يطحنُها الجـــوعُ .. والناسُ أضناها التعـــــــبُ
سُراقٌ أنتم وإن كنتــــــم .. بلبـــاسٍ مظهــــــرُه الأدبُ
مكروهاً صِرتَ يا زمـنـاً .. للئام القومِ لك نَسَــــــــــبُ
والقاربُ ماضٍ للغــــرقِ .. واللعنةُ يبعثُها الغضَـــــبُ

ليست هناك تعليقات: