noselektions


الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2015

رثاء صديق عزيز



ماذا أقُـــولُ ومَاذا عَنْكَ أكْــــتُـــــــبُ .. ومِنْ أينَ أبْدَأُ أحْرُفِـــــي وأُرَتِّــــــــــبُ


عَقْــــدَانِ مِنْ عُمرِ الزَّمَانِ تَصَرَّمـَـــــــــــا .. كمِثلِ يَــــومٍ مِمَّا يُعَـــــدُّ ويُحسَـــــــــــــبُ


كُنْتَ الصَّدِيــــقَ لكُلِّ مَنْ لاقَيْتَــــــــــــهُ .. ورُبَّ صَدِيـْقٍ مِنْ قَرِيْبٍ أقـــــــــــرَبُ


والصِّــدقُ فِيْكَ لَو نَثَرْنَا نَصِيْفَـــــــــــــــهُ .. لكــفَى الأنَامَ، دَهْرَهَا لا تَكْـــــذِبُ


وصَــفَــــــــــــــاءُ نَفسِكَ لو نَشَرْنَا بَعْضَــــــهُ .. لَشَـــــــذَاهُ عَمَّ فِي الدُّنـَـا، لا يَغـْـــــرُبُ


والعِلْمُ عِشْــــتَ لِنَهْـجِ دَرْبِهِ سَالِكَــــــــــاً .. وبِذَاكَ يَشْهَدُ صَحْبُكَ والمَكتَـبُ


سَمَتَ خِصَالُكَ فَهَـــزَّتْ كُــلَّ مُــوَدِّعٍ .. فَالدَّمْعُ يهْطُلُ مِثْلَ مَاءٍ يُسْكَــــــــبُ


قَدْ قَــــلَّ مثلُكَ يا صَديقِـــيَ بَيْنَنَــــــــــــا .. فالفَقْدُ صَعـْبٌ، والتَّفَرُّقُ أصْعَـــــبُ


سَـــــــــــــــلامٌ عَليْكَ أخَ الأطايِـبِ، سَالِـــــمُ .. ولَكَ الجِنَانُ، مِنْ كُلِّ نَهْرٍ تَشْرَبُ

ليست هناك تعليقات: