noselektions


الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

بلادي الجميلة

الى ليبيا الجميلة التي في خاطري أبدا /

لولا   يقيني  أنَّ  الجِنانَ   ليس  لها  مثيلُ

                                          لقلتُ   الجِنانُ   بِلادي   أرْضُها   وخَميلُ

ومياهُهَا   تلتمِعُ   تمتشِقُ   العُلا   رَقرَاقَةً 

                                          فترى    السَّواقيَ    قَد    ضَمَّها     إكليلُ

تَتنزلُ  الرَّحَمَاتُ   كي   تُغِيثَ   عُطَاشَهَا

                                          وكَم  ذا   رَوى   دَوحَها    جَدولٌ    زَلِيلُ

والزَّهْرُ   بكلِ   سَفحٍ    يُرَاقِصُ    الطَيرَ 

                                         والوردُ  يَميدُ   وقَد   شَذَا   نَسِيمُهُ   العَليلُ

وذاك السَّهلُ  قد ضَمَّ حُضْنُهُ نُهُوجَ أودِيةٍ

                                         بها  الرُّعَاةُ  رَنِيمُهُم  للشِّيَاهِ   أنْسَةٌ  ودَليلُ

والشَّاطئُ  الرَّمليُ  يُصَافِحُ  بَحراً   آسراً 
                                        وَيُوَدِّعُ  المَوجَ   لِيُعَانِقَ النُّورَ  رَمْلُهُ  البَلِيلُ

والوَاحَةُ  الغَنَّاءُ  قد  كَسَاهَا  سَامِقُ  لِيْنِهَا

                                        وَذَاكَ  تَمْرُهَا  شَهْدٌ  يُدْنِيهِ  لِلسَّالِكِينَ  نَخِيلُ

والتِّلَالُ الشـُّــمُّ حَوَتْ مِن الجَمَالِ  كُنُوزَاً

                                        فَبِكُلِّ نَاحِيةٍ  مَعلَمٌ  بهِ العُقُولُ  تَذْهَلُ وتَمِيلُ

ورُبَى الصَّحرَاءِ قَد مَدَّتْ للسَّارِي بِسَاطاً

                                        ليَستَريْحَ، وتلكَ النُّجُومُ  لَهُ  في لِيلِهِ  قِندِيلُ

فَسُبحَانَ مَن حَبَا بلادي صَفوَهَا وجَمَالَهَا

                                        فَلا  غَروَ   أنْ    يُهْدي   الجَمَالَ   جَمِيلُ
 

ليست هناك تعليقات: