noselektions


الأربعاء، 12 يونيو 2013

نشيد المطافئ

إذا نَــادى مُنـــــادٍ يــا مَطــــافئ .. له هبـــــــوا كما طَيــرُ الخُطَــافِ
وقد خفــــوا  لنَجدَتِــهِ سِرَاعـــــاً .. كأنَّهُمُ صَــدىً لِذَيّــــاكَ الهُتَـــــافِ
وَعافُوا الراحـةَ أكـــلاً وشربــــاً .. وشَهِــــيَّ النَّــــومِ أعْيُنُهم تُجَـــافِي

كمَا الأَســآدُ فِي عَــزْمِ تراهـــــم .. وما أمْرُ الأسدِ فِي الخَطْبِ بِخَـافِ
فَلا الجَمْرَ خافوا من أوارِ لَهِيبـهِ .. ولا مع الفُرّارِ يرضوا بإصْطِفَـافِ

فسَلامٌ عَلَيْـــكِ منَّــــــا يـا بلادى .. فبَعـــــدَ اليــــومِ نــــاراً لَا تَخَـافِـي

فشبابُك الوثّـابُ أقسَـمَ صَادِقــــاً .. أنْ يَفتديــكِ كما فِــــــدَاء الأسْـلافِ
فليسَ عَجِيْبَــاً إذا رَكِـبَ المنايـا .. فَكلَّ مُحَـالٍ لرِفْعَتِـكِ  يُوَافِـــــــــــي


ليست هناك تعليقات: