noselektions


الاثنين، 4 مارس، 2013

الراعي والشياه


الصبحُ  أوشَكَ  أنْ  يَطلعْ   ..    وضُحَاه في الأفُقِ سيتبعْ

وستُشرقُ  شمسُ   قريتِنا   ..    وسيدفأُ  عُشبُها والمَرْتَع

وتَسِيري  حَتماً يا شِياهِي  ..    نَحوَ   مَرْعَاكِ    والمَنْبَع

ورنمُ  نَشِيدي  سيُطرِبُك   ..    كصَدى  المِزمارِ للمَسمَع

وسَتشرَبي من نَبعِ المَاءِ   ..   والعُشبُ في  الرَّبوة  يُشْبِع

فالخُضرةُ أَروَاها الوَادي  ..    ولونُ الزهرِ لها رصّـــــع

وهُنَاكَ في  ظل الشجــرِ  ..  ستُلاقِي صَحْبَك في المَجْمَـع

فلتَجْرِي هُنَاكَ  كَما شِئتي ..    في جَنب الوَادي  والأفرُع

وستَتبعِي عَدوَكِ  بالقَفزِ   ..   وستَهنَائي بالوَقتِ  المُمتِــع

وتَعُودي منْ  بَعد  العَصرِ..    لتَنَامِي وتَحْلَمِي أنْ  نَرجِع

ليست هناك تعليقات: